اِقْتَحَمَت حَيَاتِي
1
2
3
4 & End
1

كنت اعيش حياتي بارادتي
كنت هائم فالحياه لا هدف لي سوي المرح والتمتع بكل شئ اتملكه حتي اقتحمت هي حياتي وبدلت كل شئ

******

في الملهي الذي تسكنه الضوضاء من جميع الانحاء ، كؤةس الخمر تضرب ببعضها البعض ، راقصات عاريات اعلي البار ، صوت ضحكات ساكره لا تدري بشئ ، تلامسات جسديه جريئه بكل مكان وكل طاوله، اغاني صاخبه ، ترنحات من لا يدري ماذا يفعل ومن يسقط غاشيا من كثرة المشروب

وفي الركن المميز بالجانب البعيد من الملهي كان يشعل سيجاره وحوله مجموعه من الشباب والبنات يضحكون ويمرحون



مدت احدي الفتيات يدها بكأسها
_ اشرب هذا لاجلي

فتاه اخري مدت كأسها
_ لا سيأخذ من كأسي انا
الفتاه الأولى بتذمر
_لا هو يحب كأسي اكثر

أشار لهم زين بيده لبتوقفوا
_ مهلا مهلا ، سأخذ هذا
وسحب الكأس من الفتاه الاولي وشربه
_ وسأسكب هذا
ثم اخذ الكأس الاخر من الفتاه وسكبه علي عنقها

ثم اقترب وهو يقبل عنق الفتاه
_آه هكذا ألذ
استمرت الليله علي هذا المنوال كالعاده

خرج وبيده الفتاتان ذاهبان معه لقصره
فتح السائق الباب له و ركب بسيارته الليموزين وجلست علي قدمه احد الفتيات والاخري بجانبه

وفي طريقه الي القصر توقفت السياره فجأه

انزل زين الزجاج الذي يفصله عن السائق
_ماذا هناك؟ لما توقفنا ؟

أشار السائق علي الخارج
_سيد مالك!!!
_ ماذا أندرو ؟
_ انظر

اقترب زين من مقعد السائق وجد فتاه ترتدي ملابس ممزقة من جميع الجهات شعرها يغطي وجهها بعض الجروح والدماء تنتشر بانحاء جسدها قد سقطت مغشيا عليها امام سيارته

نزل بسرعه من السياره هو والسائق
اتسعت عينان زين بصدمه
_يا الهي ما هذا؟

اقترب السائق منها
_يا فتااه!! هاي انتي
اخذ يحرك جسدها ولكنه لم يجد رد
_ اللعنه من فعل بها هذا !!
سأل زين بشرود

فتحت عيناها بحركه بطيئه وتعب وقالت بصوت يكاد لا يسمع "انـ قذ ـ ني"



حملها زين بسرعه ووضعها بالسياره
الفتاتان بصدمه
_ ما هذا زين ؟ يا الهي
اوقف سيارة اجره للفتيات واعطاهم مالا
_ اذهبوا الان

نزلت الفتيات واخذ زين الفتاه الي قصره بالطبع هو لن يذهب للمشفي لانه لا يعلم قصة الفتاه واذا علم احدا بشأن جلبه لفتاه بحالتها للمشفي ستنطلق عنه الشائعات بكل مكان انه ربما هو من آذاها

في الطريق الي القصر اتصل بطبيبه الخاص واخبره ان يسبقه لهناك
كان زين يجلس بالسياره ينظر للفتاه بتعجب كيف لهذا الجمال ان يتحول لهذه البشاعه بسبب الجروح التي قتلت ملامحها

وصل الي القصر

حمل الفتاه ودخل بها انحني جميع العاملين بالقصر وهم يتسألون عن الفتاه بيده وما الذي حدث لها

هم يعلمون انه يأتي بفتياته كل ليله لكن ماذا عن تلك الفتاه التي يدوي الدم بكل مكان بجسدها

وضعها بغرفة الضيوف في الدور السفلي ودخل خلفه الطبيب

_ افحصها جيدا واخبرني ماسبب تلك الجروح
الطبيب بانحائه
_ بالطبع سيد مالك

خرج زين واخبر الخادمه ان تجلب ملابس للفتاه من غرفته فدائما لديه ملابس احتياطيه للفتيات الذي يأتون معه كل ليله

ذهبت الخادمه لتفعل كما امرها وذهب هو لمكتبه طالبا كوب قهوه ليستفق جيدا من آثر المشروب

خرج الطبيب وتوجه ناحية مكتب زين ثم طرق الباب فسمح له بالدخول وتقدم ليجلس امامه

_ ماذا بها؟ هل هو حادث؟
سأل زين بفضول
_ انها آثار تعذيب

فتح فمه بصدمه
_ هاااه!!!
_ جيد انك لم تأخذها للمشفي والا كان ذلك احدث ضجه كبيره حولك

_ هل ستكون بخير ؟



تنهد الطبيب
_ يبدو أنها لم تأكل منذ ايام لذلك علقت لها المغذي وضمدت جروحها واعطيتها مهدئ لان جسدها يحتاج للراحه ولا يجب ان تمشي كثيرا فقدماها مجروحه يبدو انها فرت حافية القدمين

_ سأجعلهم يعتنون بها الي ان تستيقظ واعرف قصتها
_اذا حدث شئ اتصل بي حسنا
_ شكرا لك

نهض الطبيب وخرج وتنهد زين وهو يعيد رأسه للخلف واستدار بكرسيه لينظر من نافذة المكتب

دخلت احدي الخادمات
_ لقد جهزنا لك الحمام سيدي
_ حسنا، اهتموا بتلك الفتاه جيدا وبدلوا ملابسها وسأصعد لارتاح وحين تستيقظ اخبروني
_ حسنا سيدي

ذهب زين باتجاه الدرج ولكنه وقف قليلا واخذ ينظر للغرفه وهو يتأمل ان لا تكون مصيبه وحلت علي رأسه وايضا لا يعرف من المجنون الذي قد يفعل هذا بفتاه مثلها

دخل ليتحمم وبدل ملابسه وارتمي بالفراش بتعب غط في النوم سريعا لانه كان متعب أثر المشروب

في الصباح

فتحت عيناها بتعب شديد وجدت نفسها بغرفه كبيره، ستائرها مغلقه، نظرت الي يدها لتجد المغذي ونظرت تحت الغطاء وجدت نفسها ترتدي ملابس مريحه للنوم

حاولت التذكر كيف اتت لهنا وما هذا المكان لكن محاولاتها باتت بالفشل

فجأه فتح الباب وجدت فتاه ترتدي زي الخادمه تدخل عليها وتحمل بيدها صينيه طعام وتضعها علي الطاوله امام الاريكه وذهبت لتفتح الستائر ليدخل الضوء ويكشف عن التي استيقظت

انتبهت لها الخادمه
_ اووه سيدتي استيقظتي حمدلله علي سلامتك

تحدثت الفتاه بتعب وتعجب
_ هاي ! ء أيـ اين انا ؟ ماهذا المكان؟
_ يا الهي ، سأخبر سيدي انكي استيقظتي
عقدت الفتاه حاجبها بتعجب
_ مـ من هو ـ سيدك؟

_ سيد زين مالك
وضعت الصينيه امامها وساعدتها بالنهوض لتستند علي الفراش وتتناول طعامها

_ ارجوكي اخبريني اين انا ؟
_ لقد اتي بكي السيد مالك ليلا هنا الي القصر وكنتي مجروحه واتي الطبيب وفحصك واخبرنا انه يجب ان ترتاحي

حاولت التذكر وكل ما اتي علي عقلها
( انـ قذ ـ ني)
ذهبت الخادمه وتركتها لتخبر زين

صعدت الي الاعلي وطرقت الباب فسمح لها بالدخول كان يقف امام المرآه ويساعده أحد الخدم بارتداء قميصه و سترته



_ سيدي استيقظت الفتاه
_ حسنا اذهبي

ذهبت واغلقت الباب وهو ارتدي ساعته ووضع عطره القوي المعتاد الذي بثانية واحده انتشر بالمكان
نزل الي اسفل وتوجه الي غرفة الضيوف التي تتواجد بها الفتاه

طرق باب الغرفه ودخل، رفعت عيناها لتنظر وجدت هذا الشاب الوسيم الذي يرتدي بدلته الرائعه وكأنه آمير من احدي الروايات فتحت فمها علي فاغره ولكن سرعان ما وعت لنفسها وخفضت رأسها

تحدث زين بابتسامه
_صباح الخير
تحدثت الفتاه بتردد
_صباح .. الخير

_ كيف حالك الان؟
أجابت الفتاه بتوتر
_ بخــ بخير
_هل يمكنني ان اعرف اسمك؟
سأل وهو يميل رآسه بلطف

_ليلي
شد الاسم علي مسامعه وصدم فلم يسمع بهذا الاسم منذ وفاة والدته التي كانت تحمل نفس الاسم

ابتلع زين بتوتر
_ ليـ ليلي!
_اجل
ابتسم لها بلطف
_ لديكي اسم جميل

اجابت بخجل
_ شـ شكرا لك ، هل يمكن ان أسال كيف اتيت هنا؟
_ لقد ظهرتي امامي فجأه امس وكانت حالتك مزريه لم استطع تركك هكذا باخر الليل في الشارع لذلك اتيت بكي الي هنا

سألت بتعجب
_ولما ـ لم تأخذني للمشفي ؟

تنهد زين ثم اجاب
_ انا رجل اعمال معروف بجميع انحاء المملكة واذا اخذتك الي المشفي بذلك الوقت من الليل وبحالتك تلك كانت ستنطلق الاشاعات عني

همهمت بتفهم
_ اجل اتفهمك ، انا اسفه اذا تسببت لك بالازعاج
_هل يمكنك ان تخبريني من فعل بك هذا؟

نظرت له بتردد
_زوج ـ والدتي
اتسعت عيناه بتفاجأ
_كيف ؟ ولما فعل هذا؟

اخفضت عيناها بحزن
_ انه رجل سكير لا يعرف شئ بحياته سوي الخمر والنساء كان يأتي كل ليله وهو مخمور ويفتعل المشاكل تم طردنا من الكثير من الاحياء بسبب تسببه بالازعاج للناس، كان يسرق اموال والدتي دائما ويعتدي عليها بالضرب الي ان اتي اليوم ومرضت وبالطبع لم يفعل شئ وتركها ـ تموت

وغز الكلام قلب زين بشده فهو يعلم شعور فقدان الام في ظروف خارجه عن ارادتك وحين تحدثت عن الخمر والنساء شعر ان الكلام يتوجه له بطريقه غير مباشره

_ اكملي ، ماذا حدث حتي يفعل بكي هكذا ؟

اكملت بحزن تداعب اصابعها ببعضها
_ يريد ان يزوجني الي احد معارفه ليستولي علي منزل امي بمفرده وحين رفضت قام بحبسي بالمنزل وكلما كان يخبرني بالامر ارفض الي ان انهال علي بالضرب كما كان يفعل مع والدتي

دمعت عيناها بحزن
_ظللت هكذا حتي ترك معي الشخص الذي يريد تزويجي منه وحاول الاعتداء علي ولكني دافعت عن نفسي بكل ما احمل من قوي لاهرب من ذلك المكان باي طريقه

تنفست ببطء وهي ترتجف
_اخذت اركض بالشوارع لا اعلم اين اذهب ليس لدي احد اذهب اليه الي ان انهرت وسقط مغشيه علي ـ ووجدتني انت

كان زين يستمع الي قصتها بتمعن وهو يؤلمه قلبه لما عاشته تلك المسكينه كان يريد ان يذهب وينهال علي ذلك الرجل بالضرب ويفعل به كل ما فعله بها ، يشعر وكأن عليه حماية تلك الصغيره من كل شئ يحاول آذيتها

تحدث بصوت مطمئن
_حسنا لا تفكري بشئ الان فقط تحسني وسنري كيف سأستطيع مساعدتك

اردفت بصوت منخفض
_ شـ شكرا كثيرا ،اعدك سأحاول ان ارد اليك كل شئ فعلته لأجلي

ابتسم علي براءتها وقال بصوت حنون
_ لا تشغلي بالك الصغير بشئ حسنا؟

سألت بتردد وخوف
_هل سأظل بقصرك ؟ اعني هل سأبقي هنا ام ستسلمني للشرطه ؟
ربت علي شعرها بحنان فتفاجأت به
_ الم اخبرك الا تفكري بشئ ابدا ؟
اومأت رأسها بنعم بسرعه

ابتسم لبرائتها ونهض ليذهب للشركه
قبل ان يخرج من الباب التفت لها

_ لم تخبريني كم عمرك ؟
20 _
حرك زين راسه بابتسامه
_يا الهي اصغر مما اعتقدت



نظرت له بتعجب
_ ماذا تقصد؟
_ لا شئ ، الي اللقاء

اخذت تنظر الي مكان خروجه بتعجب كيف لها ان تصادف شاب بهذه الوسامه وهذا النبل الذي جعل قلبها يرفرف لمجرد ان تحدث معها لدقائق فقط
تحدثت بشرود

_كيف القاني القدر بطريقك ؟

******

هيلوز يشبب 👋🏻
ده أول جزء من الونشوت هو متقسم وهينزل علي 4 بارتات ويارب يعجبكم 💙

© S A N D Y ,
книга «Stormed My Life».
Комментарии