نبذة
مقدمة
1: اليوم الأول في كاميلوت
2: يبدو و كأنه سحر
3: فوضى عارمة
4: فتاة الغابة
5: إن صبري ينفذ! 1
6: إن صبري ينفذ! 2
7: إن صبري ينفذ! 3
8: احذر مما تتمناه أيها الجمال النائم!
9: ابنةٌ جاحدة
10: هل الحقيقة مرة أم ساحرة 1
11: هل الحقيقة مرة أم ساحرة2
12: كاميلوت في أزمة
13: كنت أحكم هذا المكان
14: الحب في الأجواء و الخيانة على الأبواب
15: الطبول تقرع بجنون إذًا لا مفر
16: ما يقبع خلف الستر
17: و من قال بأن الطبيعة رحيمة
18: مفاجأة تليق بملك !
19: رفقة سيئة
20: مازلت أريدك بالجوار
21: ما تفسده سيدة البحيرة تصلحه سيدة السماء
22: و الآن يسدل الستار1
23: و الآن يسدل الستار 2
11: هل الحقيقة مرة أم ساحرة2
" لقد قاتلا معنا ببسالة يا سيدي "

قال بيرسيڤال لآرثر الذي كان يدقق النظر للشابين ، قبل أن يتراجع للخلف كنوعٍ من الاحترام لأيًا كان ما سيقوله آرثر تاليًا ، و ليتكئ على كاي إلى أن يتمكنوا من العودة لكاميلوت ليعالجوا جروحهم.

" من أنتما؟ و ماذا تفعلان هنا؟ "

سأل آرثر بحدةٍ فأجابه أحدهما قائلًا باحترام: " اسمي ليونيل ، و هذا شقيقي بور .. نحن هنا للبحث عن رفيقنا ، لقد أسره الساكسون ، فكرنا بالتسلل لكن عندما رأيناكم قررنا المساعدة "

" أشكركما على الانضمام إلينا و على بسالتكما في الحرب ، لكن أهدافنا
مختلفة "

" نعلم ذلك، نحن فقط نطلب القتال معكم في معركتكم التالية "

قال بور بهدوءٍ شديدٍ و ثقةٍ كاملةٍ بأن جملته كافيةٌ لإقناع آرثر متجاهلًا نظرات آرثر المتفحصة لهما - و كذلك بقية القادة الذين معه - و نظرات شقيقه الذي تعجب من ثقته و الذي مازال غير مقتنعٍ بفكرته بالانضمام إليهم .

" حسنًا " قال آرثر لبرسيڤال قبل أن يتركهم و يذهب مبتعدًا نحو جواده، أشار لهما بيرسيڤال بأن يتبعاه هو و كاي .
.
.
" إذًا ؟ كيف انتهى بكما الأمر هنا ؟ "

سأل كاي و غاوين يتجه ليجلس بجواره مترقبًا فأجابه بور: " كنا نعيش في مكانٍ بعيدٍ قليلًا عن هنا ، لقد أحرقوا منزلنا و استمرت المشاجرات بيننا إلى أن أسر
رفيقنا "

" لمَ قد يعيش أحدهم هنا في الغابة ؟ "

" كان علينا ترك منزلنا السابق و لم نجد مكانًا نلجأ إليه سوى هنا .. إلى أن قرر الساكسون فجأةً أن هذا المكان ينتمي
لهم "

" و رفيقكم عارض، أليس كذلك؟ إما أنه عصبيٌّ قليلًا أو أنه غبيٌّ ليناقش
الساكسون "

قال غاوين بشيءٍ من السخرية فأجابه ليونيل بشرود: " لانسلوت؟ لا هو ليس كذلك ، هو فقط واثقٌ من نفسه .. أحيانًا أكثر من اللازم ، لم نعلم أن عددهم كبير "

" الساكسون يتنقلون في جماعات "

قال بيرسيڤال و هو يحدق بالنار بشرودٍ مراجعًا قصتها في رأسه ، بدت مقنعة .. لكن شيئًا بها مفقود ، نهض بعضها بتثاقلٍ ليرمقه الجميع باستغراب فقال:

" يجب أن ننام الآن يا رفاق فأمامنا قتالٌ أخيرٌ غدًا "

" بالمناسبة ، نحن ثلاثة مقاتلين بحاجةٍ إلى عمل .. أتقبلون بنا معكم ؟ "

" سأفكر بالأمر " أجاب بيرسيڤال بهدوءٍ، فبالتأكيد آرثر سيرفض؛ فليس من السهل أن يأتمن الغرباء على حياته، سار مبتعدًا و هو يعرج في سيره ، كان غاوين على وشك أن يوجه له سؤالًا لكن كاي أشار له أن
" لاحقًا ".
.
.
" كما ترين يا ابنة عمتي العزيزة لقد فشلتي "

قالت كانديس ساخرةً و هي تعبث بخصلةٍ زرقاء سماويةٍ من شعرها مزدوج اللون بينما مرح تحدق بها بجمود مما أدى لانفجار كانديس ضاحكةً باستهزاء ، رمقتها مرح بنظرةٍ شكٍ لبضع لحظاتٍ ثم قالت :

" لا ، أنا لم أفشل .. أنا حية ، أنا حرة ، لدي أملٌ و مازالت أمامي فرصة ، لا يمكنني أن أهزم في لعبةٍ لم تبدأ بعد كما لا يمكن للعبةٍ أن تنتهي قبل أن تبدأ يا ابنة عمي
العزيزة "

" الحرب ذاتها انتهت قبل أن تبدأ فكيف يمكن للعبةٍ ألا تفعل ؟ "

" لأن لعبتنا أكبر من أي حربٍ يا عزيزتي ، لعبتنا هي لعبة المصير ، هي كل الحروب بل و أكبر منها ، و هي مصير الكل لا أنا و أنتِ فقط "

" مازلت مصرةً على رأيي ... لكن يا عزيزتي أنا لم أنهي كلامي بعد ، فالحرب يمكن أن تنتهي قبل أن تبدأ .. لكنها لا تنتهي أبدًا دون سفك بعض الدماء "

قبضت مرح على يدها بغضبٍ و هي تحدق بكانديس بانتظار أن تسخر منها و تقول أنها كانت خدعة .. لكن ذلك لم يحدث ، فقط اتسعت ابتسامة كانديس عندما أدركت أنها نالت مرادها أو بالأحرى مراد عمتها التي لا تفصح عن أسبابها لها أبدًا .

" كانديس ، ما الذي فعلته ؟ "

سألت مرح بشكٍ و قد انكسرت نبرتها في موضعٍ ما بسبب فشلها في إخفاء نبرة القلق في صوتها ، لكن كانديس لم تنبس ببنت شفة .

" كل شيءٍ مسموحٌ به في الحرب .. أليس هذا ما قاله ؟ "

" لكن أحقر أسلوبٍ هو الطعن بالظهر ، لكنني أعذرك فهذا هو أسلوب الحشرات الوضيعة "

استدارت مرح مبتعدةً بخطواتٍ مسرعةٍ تاركةً كانديس خلفها تستشيط غضبًا ، و بمجرد أن تأكدت أنها ابتعدت عن مرمى بصر كانديس و بأنها لا تتبعها استحالت خطواتها ركضًا سريعًا قبل أن تختفي
تمامًا !
.
.
.
" إن أردت أن تكون برفقتي.. حبيبي هناك ثمن لتدفعه

أنا جنية في قنينة، عليك سؤالي بطريقة صحيحة "

لحنٌ جميلٌ و خافت .. كان ذلك ما تمكن آرثر من استيعابه ، لم يتمكن من فتح عينيه لكنه شعر بأصابع دافئةٍ رقيقةٍ تمر بشعره ثم ابتعدت فجأةً و سمع صوتًا مألوفًا يهمس :

" ليس الآن ، استرح أنت فقط "

استيقظ آرثر بعد مدةٍ لم يدرٍ طولها بالضبط ، لكنه كان في الصباح الباكر .. و قد بدأت الذكريات تتقافز عائدةً إليه واحدةً تلو الأخرى ... المعركة ضد الساكسون ، هزيمتهم لأن الساكسون يملكون تعزيزاتٍ لم يعلم بشأنها ، أسره و لقاؤه بلانسلوت قريب بور و ليونيل المأسور ، هربهما معًا و افتراقهما ، إصابته بجرحٍ خطرٍ .. و في نهاية كل هذا وجد نفسه على الشاطئ قبل أن يظلم كل شيء.. مجددًا !

التفت حوله محاولًا التعرف على المكان حوله ، لكنه لم يتمكن من ذلك فهو لم يمنح نفسه فرصة التجول في هذه المنطقة من قبل ، لكن ما لفت نظره هي الحسناء النائمة مسندةً ظهرها للشجرة المقابلة له ، ذات البشرة البيضاء الصافية و الخصلات الذهبية التي تزداد لمعانًا مع سقوط أشعة الشمس عليها.. لكن يديها كانتا ملطختين بالدماء !

عقدت حاجبيها بإنزعاجٍ عندما داعبت أشعة الشمس وجهها قبل أن تفتح عينيها لتلمع زمرديتيها مع الشمس ، نهضت بإنزعاجٍ من مكانها و هي تحدق بآرثر باستغرابٍ الذي يراقبها بجمود ، التفتت حيث ينظر فوجدته يحدق بيديها اللتين جف عليهما السائل الأحمر .

و لأول مرةٍ منذ لقائهما يرى الخوف في عينيها! هي لم تخفه يومًا بالرغم من كل شيءٍ و من كل محاولاته لإيضاح الفرق الطبقي بينهما ، و ها هي الآن تحدق بيديها بفزع .

" لا تتحرك " قالت على عجلٍ و أسرعت بالركض و الاختفاء بين الأشجار ، نهض ليلحق بها متعجبًا منها لكنه تنبه لشيءٍ آخر ، الجرح الذي تركته السكين التي انتزعها من معدته قبل سقوطه في النهر لا يؤلم ، تحسسه برفقٍ ثم رفع جزءًا من قميصه ليجد أنه سليمٌ و معافًى تمامًا ! التفت حوله بصدمةٍ ليجد درعه المعدني بجواره ، و كتابٌ مخفيٌّ عند مكان جلوس مرح قبل قليل، عادت مرح و مازالت آثار الخوف عالقةً بملامحها و هي تلتفت كل ثانيتين لتتحقق من يديها ، لكنها نست كل ذلك عندما وجدت آرثر يتفحص الكتاب بصدمة .

" أنتِ.. ! " قال بذهولٍ و هو يلقي بالكتاب لتقاطعه قائلةً : " لا لست كذلك "

نقل نظره بينها و بين الكتاب الملقي ثم سأل باستنكار : " و ما هذا إذًا ؟ " فتجاهلته تمامًا و اتجهت لتستعيد الكتاب ليتابع آرثر بعصبيةٍ و هو يضع يده على موضع الجرح - سابقًا - : " و الأهم .. ما هذا ؟ "

" حسنًا ، ربما هذا حقًا كما يبدو لكن ... " كان آرثر على وشك قول شيءٍ ما لكن مرح صاحت بحدةٍ مقاطعةً إياه : " استمع فحسب ! ليس كل شيءٍ كما يبدو .. و الآن ستهدأ قليلًا و تجلس ، سأخبرك بما لدي ثم سأدعك تسأل ما تريد .. اتفقنا ؟ "

لم يجبها فتأففت و هي تعاود الجلوس على الأرض ، بينما شعر آرثر بنفسه يجلس مقابلًا لها لا إراديًا ، لعن تحت أنفاسه لتبتسم هي قبل أن تتحول ملامحها للجدية قائلةً:

" مبدئيًا لقد عاد جيشك لكاميلوت ، سأقول بأنهم الآن على وشك الوصول للمدينة .. لانسلوت و بور و ليونيل معهم كذلك مؤقتًا .. هم على يقينٍ بعودتك فلا تخف لكن الخسائر كانت كبيرة ، أُسر الكثير و قتل أكثر .. و منهم بيرسيڤال "

التفت آرثر لها بصدمةٍ ثانيةً فصمتت تراقبه للحظةٍ ثم أردفت : " بقية أعضاء الطاولة المستديرة بخير لكنهم أصيبوا بشدةٍ نوعًا ما .. خاصةً بيديڤر بسبب تهوره - كما تعلم - لقد ساعدت لانسلوت و تركتهم يأخذونه معهم .. لكنني لم أكن قد وجدتك بعد فلم أستطع فعل المثل معك "

أخذت زفيرًا ثم قالت : " هذا كل شيء .. و الآن ، لا يبدو لي أنك جاهزٌ لطرح الأسئلة لذا سأدعك تستوعب ما قلته لك .. أثناء خروجنا من الغابة ، بعدها اسأل ما تريد .. سأتركك بضع دقائق ثم نبدأ السير "

قالت بسرعةٍ و هي تنهض لتستحث خطواتها على الإسراع، كانت تعلم بأن عذرها أقبح من ذنبها في نظره.. و كل ما استطاعت فعله هو الهرب منه مؤقتًا و تركه خلفها، تمامًا كما تفعل مع كل شيءٍ آخر.

" انتظري .. لمَ فعلتي ذلك ؟ "

" ألم تفهم بعد أنني هنا من أجلك؟
هيا ! "

سارت بهدوءٍ شديدٍ بين الأشجار و هو يتبعها فقط بشرودٍ يفكر بما قالته ، بأصدقائه المصابين .. و بيرسيڤال الذي مات ، و لم يفق من شروده إلا بعد مسيرةٍ ليست بالقصيرة عندما وصلا للنهر الذي هرب به من الساكسون مسبقًا ، عاد للعن تحت أنفاسه مجددًا .. لكن مرح تظاهرت أنها لا تعلم ذلك ، فلمَ تبعها أصلًا إلى هنا ؟ إنها ساحرةٌ بحق السماء!

تأففت مرح بمللٍ ثم جلست عند النهر بهدوءٍ بانتظاره أن يتبعها .. لكنه بقي واقفًا بمكانه يراقبها فقط فقالت : " يقولون الحقيقة مرة .. لكنني أرى أن الحقيقة
' ساحرة ' ! "

ثم التفتت خلفها و ابتسمت عندما وجدت أنه لم يهرب منها كما كان يفكر و قالت :
" أنت لا تفهم أي شيءٍ أليس كذلك ؟ .. من الأفضل أن تجلس لأنني أعلم أن أسألتك كثيرة و ستستغرق وقتًا للإجابة عليها "

لكنه مازال فقط يراقبها بصمتٍ ، هي تعلم أنه متردد .. هو الآن يحظى بصراعٍ داخليٍّ بين فضوله و كبريائه .. و ربما كل ما علمه إياه والده عن هذا العالم .. لكن لقد حان الوقت لإنهاء ذاك الجدل الذي لم يجرؤ أحدهم على التدخل به لما يقارب قرن.

جلس عند النهر كذلك لكن محافظًا على مسافةٍ لا بأس بها بينهما ، فقط لأنها تعرف طريق الخروج من هنا ... حسنًا ، و ربما بعض الفضول كذلك .. لكن أشك في أنه سيعترف بذلك لنفسه حتى .

" أنت لن تجبرني على فعلها ، أليس كذلك ؟ "

سألت مرح بمللٍ عندما طال صمتهما كثيرًا فالتفت لها آرثر متعجبًا ، أخذت شهيقًا ثم أشاحت ببصرها و قالت : " بدايةً و قبل كل شيء .. أنا أملك سحرًا كما ترى ، و لن أنكر ذلك .. لكنني لست كما تظن .. أنا ... أنا جنية ، حسنًا ؟

صمتت قليلًا لتترك له فرصة فهم ما قالته ، لكنها لم تجرؤ على الالتفات لرؤية رد فعله فذاك الحديث كان صعبًا جدًا عليها ، لكنها دفعت نفسها لإكمال ما بدأته قائلةً :

" كما سمعت سابقًا - إن كنت تذكر - أنا هنا من أجلك ، كما ترى أنت آخر ملكٍ حرفيًا لأسرة بن دراجون ، و كذلك الأخير قبل حدوث كارثةٍ كبرى لذا .. أنا هنا نوعًا ما لمساعدتك على البقاء في الحكم ، و ألا تدمر مملكتك بيديك أنت "

أضافت آخر جملةٍ بغيظٍ شديدٍ فادعى عدم فهم مقصدها مما زاد من غضبها أكثر ، لكنه بقي يحاول استيعاب ما قالته ، جنية ؟ و كارثةٌ كبرى ؟ هذا جنون ! أخرجه من شروده صوت عبثها بالماء بسرعةٍ و هي مستمرةٌ بغسل يديها بشكلٍ أقرب للهستيرية .. إلى أن توقفت بعد بضع دقائق و هي تدقق النظر بيديها.

" هلا نذهب الآن ؟ لو لم نتوقف للاستراحة فقد نصل لكاميلوت قبل منتصف الليل "

" باستثناء أننا على الأقدام "

" لا ، بل أنت كذلك "

" إذً لمَ لم ترحلي ؟ "

" أكنت تصغي لما قلته حتى؟ يمكنني تركك على حدود الغابة إن أردت ، لكن ليس قبل ذلك "

" و لمَ الحدود ؟ "

تجاهلته مرح تمامًا متعمدةً استفزازه و هي تسير بهدوء بين الأشجار بانتظار أن يلحق بها ، و لقد فعل ، لكن بالإضافة للعديد من اللعنات المهموسة طوال الطريق .. و عندما وصلا لحدود الغابة تفاجأ آرثر بوجود جواده هناك ، كان على وشك سؤالها لكنه تراجع و اختار الصمت ، استدارت متجاهلةً إياه و هي تسير مبتعدةً عنه قبل أن تختفي بين الأشجار .
.
.
" بالسلطة المعطاة لي .. أنا أعلنك سير لانسلوت ، فارسٌ من كاميلوت ... انهض يا سير لانسلوت "

قال آرثر و هو يمرر سيفه ببطءٍ على كتفي و من ثم رأس لانسلوت الراكع أمامه مرتديًا درع الفرسان ، لم يستطع لانسلوت منع ابتسامته من الظهور ، و بمجرد أن نهض تعالت هتافات الفرسان له و لبور و ليونيل بينما اتجه كاي و غاوين و وضعا الرداء الذي يحمل شعار كاميلوت على كتفيه ، شكرهما و اتجه نحو قريبيه يتبادلون التهاني بهمس .
.
.
و في ذاك القصر تحت الماء كانت تلك الحسناء تضع أصابعها بالمياه بمللٍ و تحركها ، و مع ذلك لم تدخل قطرةٌ واحدةٌ القصر ، ظلت هكذا شاردةً صامتةً لبعض الوقت إلى أن ظهر الغضب الشديد عليها فجأةً و نهضت عائدةً إلى عرشها و هي تحاول إقناع نفسها بأن تهدأ قليلًا، لكن ما قاطعها - و على الأقل أنساها غضبها للحظات - هو وقع أقدامٍ في قصرها .. يعلو شيئًا فشيئًا و كأن صاحبه متجهٌ إليها ببطءٍ شديد، و أخيرًا ظهر الزائر الغير المدعو .. كانت شابةً حسناء ذات شعرٍ داكنٍ و عينين زرقاوتين و التي ابتسمت عند رؤيتها و همست بـ : " أخيرًا "

" من أنتِ؟ و كيف استطعتي الوصول إلى هنا ؟ "

" حصلت على مساعدةٍ صغيرةٍ من الطبيعة ... مرجانة لا فاي "

" و ماذا تريدين يا مرجانة ؟ "

" شيئًا كان ملككِ يومًا يا عزيزتي نينيانا .. و كان ملكي من قبلك "

حافظت نينيانا على برودها و إن كان لا يناسب ملامحها الجميلة ، لكنها اكتفت برفع حاجبٍ كإشارةٍ لعدم فهمها مقصد الدخيلة المزعجة أمامها ، غمغمت مرجانة بشيءٍ ما غير مفهوم .. و لكن يبدو أن نينيانا فهمته .. و لم يعجبها ما سمعته .

" أنا أريدكِ أن تأتي معي .. لأڤالون "

" و لمَ قد أفعل ذلك ؟ "

" باختصارٍ شديدٍ لدينا مصالح مشتركةٌ ، كما أن هناك شخصًا ينتظرك هناك "

" و من يكون ذلك الشخص ؟ "

" لا ، لا يا عزيزتي ، ليس من اللائق ترك الناس ينتظرون كل هذا الوقت .. خاصةً بعد أن قطعنا كل تلك المسافة من أجلك "

في أڤالون .. مدينة الموتى ، تحت شجرةٍ ضخمةٍ بعيدةٍ عن تجمعات الناس - أو الأرواح للدقة - وقفت جوان بتململٍ مع شابٍ طويل القامة ذو شعرٍ بنيٍّ و عينين زرقاوتين داكنتين حادتين ، و بجوارهما تجلس عمة كانديس - و والدة مرح - على عرشٍ من فروع الأشجار .

فجأةً ظهرت كانديس أمامهم و تبعتها مرجانة و نينيانا التي تعبث بشعرها البني بتململ ، انحنت كانديس لعمتها و ظهر الامتعاض على مرجانة لكنها فعلت المثل بينما ظهرت الصدمة على ملامح نينيانا و هي تنحنى كذلك بقلقٍ .

" نينيه ڤيڤيان ، مضى وقتٌ طويل ! على قول بأن أملي قد خاب بكِ "

" أعتذر يا سيدتي ، لكنني خشيت الظهور علانيةً فأقف عائقًا أمام مخططاتك "

ابتسمت السيدة ساخرةً و لم تعلق على كلمات نينيانا بينما الجميع يراقب باستغرابٍ ، إلى أن سألت جوان بشيءٍ من العصبية : " من هذه ؟ و كيف تعرفان بعضكما ؟ "

" لا تتعجلي " أجابتها مرجانة من بين أسنانها محاولةً كبح غضبها فعقدت جوان حاجبيها و لم ترد عليها بينما ازدادت ابتسامة السيدة اتساعًا و هي تأخذ ورقة شجرٍ من عرشها و تقلبها بين يديها قبل أن تقول :

" المهم هنا أننا جميعًا متفقون على الانتقام .. و أن وجهتنا التالية هي كاميلوت ، لكم حرية فعل ما تريدون شرط أن تنفذوا ما سأخبركم به تاليًا و طبعًا ألا تتعارض أفعالكم ، بدايةً هذا الشاب هنا هو موردرد آرثر بن دراجون "
1
2
3
4
5
6
7
8

© Queen MG,
книга «خلف ستر كاميلوت».
12: كاميلوت في أزمة
Комментарии